You are here

صور من حياة النبي صلى الله عليه وسلم وأخلاقه

صفات وفضائل للنبي صلى الله عليه وسلم منقوشة على قبلة المسجد النبوي.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مثالاً لأرقى الأخلاق الإنسانية، ولهذا وصف القرآن خلقه بالعظمة، ولم تجد زوجته عائشة رضي الله عنها وصفاً أدق في التعبير عن خلقه فقالت: "كان خلقه القرآن" أي: كان نموذجاً عملياً لتطبيق تعاليم القرآن وأخلاقه.

التواضع

  • لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يرضى من أحد أن يقوم له تعظيمًا لشخصه، بل كان ينهى أصحابه عن فعل ذلك؛ حتى إن الصحابة رضوان الله عنهم، مع شدة حبهم له، لم يكونوا يقومون له إذا رأوه قادماً، وما ذلك إلا لعلمهم أنه كان يكره ذلك. (أحمد 12345، البزّار 6637).
  • جاءه عدي بن حاتم رضي الله عنه قبل أن يسلم وكان من وجهاء العرب، يريد معرفة حقيقة دعوته، قال عدي: "فأتيته فإذا عنده امرأة وصبيان أو صبي -فذكر قربهم من النبي صلى الله عليه وسلم- فعرفت أنه ليس ملك كسرى ولا قيصر" (أحمد 19381) فالتواضع خلق الأنبياء جميعاً. 
  • كان يجلس مع أصحابه كواحد منهم، ولم يكن يجلس مجلساً يميزه عمن حوله، حتى إن الغريب الذي لا يعرفه، إذا دخل مجلساً هو فيه، لم يستطع أن يفرق بينه وبين أصحابه، فكان يسأل: أيكم محمد؟ (البخاري 63).
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كانت الأمة من إماء أهل المدينة لتأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنطلق به حيث شاءت"(البخاري 5724) والمقصود من الأخذ باليد: الرفق والانقياد للصغير والضعيف، وقد اشتمل على أنواع من المبالغة في تواضعه صلى الله عليه وسلم؛ لذكره المرأة دون الرجل، والأمة دون الحرة، وأنها تأخذه حيث شاءت لقضاء حوائجها.
  • قال صلى الله عليه وسلم: "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر" (مسلم 91).

يسجد المسلم على الأرض في كل صلاة ليتذكر أنه مخلوق من تراب فيمحو كل أثر للكبر من قلبه.

الرحمة

وقد قال صلى الله عليه وسلم: "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحمـوا من في الأرض يرحمكـم من في السماء" (الترمذي 1924، أبو داود 4941).

وتتمثل رحمة النبي صلى الله عليه وسلم في جوانب عديدة، منها:

رحمته بالأطفال:

  • جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال متعجباً: تُقَبِّلون صبيانكم؟! فما نقبلهم، فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً: "أوَ أملك أن نزع الله من قلبك الرحمة؟" (البخاري 5652، مسلم 2317). ورآه آخر يقبل الحسن بن علي فقال: إن لي عشرة من الولد ما قبلت واحداً منهم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنه من لا يرحم لا يُرحم" (مسلم 2318). 
  • صلى عليه الصلاة والسلام مرّة وهو حامل حفيدته أمامة بنت زينب، فكان إذا سجد وضعها، وإذا قام حملها. (البخاري 494، مسلم 543).
  • كان إذا دخل في الصلاة فسمع بكاء الصبيّ، أسرع في أدائها وخفّفها، فعن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها، فأسمع بكاء الصبي، فأتجوز في صلاتي، كراهية أن أشقّ على أمّه" (البخاري 675، مسلم 470).

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعجل في الصلاة إذا سمع بكاء طفل.

رحمته بالنساء:

 فقد حثّ صلى الله عليه وسلم على رعاية البنات والإحسان إليهنّ، وكان يقول: "من يلي من هذه البنات شيئاً فأحسن إليهن كن له ستراً من النار" (البخاري 5649، مسلم 2629).

 بل إنه شدّد في الوصية بحق الزوجة والاهتمام بشؤونها ومراعاة ظروفها، وأمر المسلمين أن يوصي بعضهم بعضاً في ذلك فقال: "استوصوا بالنساء خيرا" (البخاري 4890).

وضرب صلى الله عليه وسلم أروع الأمثلة في التلطّف مع أهل بيته، حتى إنه كان يجلس عند بعيره فيضع ركبته وتضع صفية رضي الله عنها رجلها على ركبته حتى تركب البعير (البخاري 2120)، وكان عندما تأتيه ابنته فاطمة رضي الله عنها يأخذ بيدها ويقبلها، ويجلسها في مكانه الذي يجلس فيه (أبو داود 5217).

الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، وكالذي يصوم النهار ويقوم الليل

رحمته بالضعفاء:

  • ولهذا حثّ النبي صلى الله عليه وسلم الناس على كفالة اليتيم، وكان يقول: "أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا" وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئا. (البخاري 4998).
  • جعل الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، وكالذي يصوم النهار ويقوم الليل. (البخاري 5661، مسلم 2982).
  • جعل العطف على الضعفاء، وإعطاءهم حقوقهم سبباً للرزق والنصـر على الأعداء، فقال صلى الله عليـه وسلم: "أبغوني الضعفـاء؛ فإنمـا تنصرون وتُرزقون بضعفائكم" (أبو دود 2594).

رحمته بالبهائم:

  • وكان يحثّ الناس على الرفق بها، وعدم تحميلها ما لا تطيق، وعدم إيذائها، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحد أحدكم شفرته، فليرح ذبيحته" (مسلم 1955).
  • قال أحد الصحابة: ورأى قرية نمل قد حرقناها فقال: "من حرق هذه؟" قلنا: نحن، قال: "إنه لا ينبغي أن يعذب بالنار إلا رب النار" (أبو داود 2675).

دليل المسلم الميسر

موقع دليل المسلم الميسر هو نسخة الكترونية من كتاب (دليل المسلم الميسر) وهو أحد مشاريع شركة الدليل المعاصر وتم إنتاجه بأكثر من ١٥ لغة وتم توفير المحتوى في عدد من القوالب الالكترونية المميزة.

الدليل المعاصر