You are here

الشهادتان معناهما ومقتضاهما

معرفة النبي صلى الله عليه وسلم:

محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم القرشي وهو أفضل العرب نسباً, صلى الله عليه وسلم.
أرسل الله نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم إلى الناس كافة بكل أجناسهم وأعراقهم, وأوجب طاعته على جميع الناس. قال الله تعالى: (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا) (الأعراف: 158).
أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم أعظم كتبه القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
أرسل الله محمداً صلى الله عليه وسلم خاتماً للأنبياء فلا نبي يأتي بعده، كما قال تعالى: (وَلَكِنْ رَسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّين) (الأحزاب: 40).

١- ولادته

ولد في مكة سنة 570 ميلادية يتيم الأب، وفقد أمه في سن مبكرة فتربى في رعاية جده عبد المطلب، ثم من بعده في رعاية عمه أبي طالب الذي حماه ودافع عنه.

٢- حياته ونشأته

عاش في قبيلته قريش أربعين عاماً قبل النبوة (570-610م) كان فيها مثالاً للخلق ومضرب المثل في الاستقامة والتميز، وكان لقبه المشتهر بينهم: الصادق الأمين، وكان يعمل بالرعي ثم عمل بالتجارة. 

وكان  رسـول الله قبــل الإسلام حنيفياً يعبد الله على ملة إبراهيم ويرفض عبادة الأوثان والممارسات الوثنية. 

٣- بعثته

بعد أن أتم رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين عامًا من عمره، وكان يتأمل ويتعبد لله في غار حراء بجبل النور جاءه الوحي من الله، وبدأ نزول القرآن عليه، وكان أول ما نزل عليه من القرآن قول الله تعالى:(اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ) (العلق:1)؛ ليعلن أن هذه البعثة من بدايتها عصر جديد من العلم والقراءة والنور والهداية للناس، ثم تتابع نزول القرآن عليه ثلاثًا وعشرين سنة.

٤- بداية دعوته

بدأ رسول الله بالدعوة لدين الله سراً ثلاث سنين، ثم أظهر الدعوة وجهر بها  عشر سنوات أخرى لاقى فيها رسول الله وصحابته أشد أنواع الاضطهاد والظلم من قبيلته قريش، فعرض الإسلام على القبائل التي ترد إلى الحج، فقبل بها أهل المدينة، وبدأت هجرة المسلمين إليها شيئاً فشيئاً.

٥- هجرته

هاجر إلى المدينة المنورة والمسماة يثرب آنذاك عام (622م) وهو في الثالثة والخمسين من عمره، بعد أن تآمر عليه سادات قريش ممن عارض دعوته وسعى إلى قتله؛ فعاش فيها عشر سنين داعياً إلى الإسلام،وأمر بالصلاة والزكاة وبقية شرائع الإسلام.

٦- نشره للإسلام

أسس رسول الله نواة الحضارة الإسلامية في المدينة بعد هجرته (622- 632م) وأرسى معالم المجتمع المسلم، فألغى العصبية للقبيلة ونشر العلم، وأرسى مبادئ العدل والاستقامة والإخاء والتعاون والنظام، وحاولت بعض القبائل القضاء على الإسلام، فحصل عدد من الحروب والأحداث، ونصر الله دينه ورسوله، ثم تتابع دخول الناس إلى الإسلام، فدخلت مكة وأغلب  المدن والقبائل في جزيرة العرب إلى الإسلام مختارين مقتنعين بهذا الدين العظيم.

٧- وفاته

في صفر سنة 11 للهجرة النبوية وبعد أن بلغ رسول الله الرسالة وأدى الأمانة وأتم الله النعمة على الناس بإكمال الدين،أصيب النبي صلى الله عليه وسلم بالحمى، وثقل به المرض، وتوفي صلى الله عليه وسلم في نهار يوم الاثنين، ربيع الأول، سنة11 هـ ويوافق (8/6/‏632م)، وقد تم له ثلاثة وستون عاماً ودفن ببيت عائشة بجانب المسجد النبوي صلى الله عليه وسلم. 

دليل المسلم الميسر

موقع دليل المسلم الميسر هو نسخة الكترونية من كتاب (دليل المسلم الميسر) وهو أحد مشاريع شركة الدليل المعاصر وتم إنتاجه بأكثر من ١٥ لغة وتم توفير المحتوى في عدد من القوالب الالكترونية المميزة.

الدليل المعاصر