معنى الحج

والحج هو قصد بيت الله الحرام لأداء المناسك، وهي أفعال وأقوال جاءت عن النبي صلى الله عليه وسلم، كالإحرام والطواف بالبيت الحرام سبع مرات والسعي سبعا بين جبلي الصّفا والمروة والوقوف في عرفة ورمي الجمرات بمنى وغير ذلك. وفيه منافع عظيمة للعباد من إعلان التوحيد لله، والمغفرة العظيمة التي تحصل للحجاج، والتعارف بين المسلمين، وتعلّم أحكام الدّين، وغير ذلك.

وقت الحج:

ترتكز أعمال الحج بين اليوم الثامن والثالث عشر من شهر ذي الحجة، وهو الشهر الثاني عشر من الأشهر القمرية في التقويم الإسلامي.

على من يجب الحج؟

يشترط لوجوب الحج أن يكون المسلم المكلف مستطيعًا (ومعنى المكلف - كما سبق - العاقل البالغ).

ومعنى الاستطاعة:

إمكان الوصول إلى البيت الحرام بالطرق الصحيحة والقانونية، وأداء مناسك الحج بلا مشقة عظيمة زائدة على مشقة السفر العادية، مع الأمن على النفس والمال، وأن يكون ما يحتاجه لحجه من النفقة زائدًا عن حوائجه الأصلية ونفقات من يلزمه نفقتهم.

أحوال استطاعة المسلم للحج

  1. أن يستطيع الحج بنفسه، بمعنى أن يكون قادرًا على الوصول إلى البيت بنفسه دون مشقة زائدة على المعتاد، ولديه المال الكافي لذلك، فيجب عليه أداء فريضة الحج بنفسه.
  2. أن يستطيع بغيره لا بنفسه، وهو من لا يقدر الحج بنفسه لمرض وكبر، ولكنه يجد من يحج عنه، ويستطيع بذل المال له ليحج عنه، فيلزمه أن يبذل المال لمن يحج عنه.
  3. من لا يستطيع الحج بنفسه ولا بغيره فهذا لا يجب عليه الحج ما دام غير مستطيع. مثل من ليس لديه المال الزائد عن احتياجاته ونفقته على أهله الذي يكفيه لأداء الحج، ولا يلزمه أن يجمع المال ليستطيع الحج، ولكن متى ما حصلت الاستطاعة وجب الحج

اشتراط المحرم لحج المرأة

يشترط لوجوب الحج على المرأة وجود المَحْرَم، فلا يجب الحج على المرأة إلا إن كان مرافقًا لها في الحج أحد محارمها، وهم: زوجها أو من يحرم زواجه منها دائمًا كالأب والجد والابن وابن الابن والإخوة وأبنائهم والعم والخال. (انظر ص244)

فإن حجت المرأة بدون محرم بطريقة تأمن فيها على نفسها صح حجها وأجزأها ذلك.

فضائل الحج

ورد في الحج الكثير من الفضائل والخيرات، ومن ذلك:

  1. أنه من أفضل الأعمال، لما سُئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل؟ قال: "إيمان بالله ورسوله" قيل: ثم ماذا؟ قال: "جهاد في سبيل الله". قيل: ثم ماذا؟ قال: "حج مبرور" (البخاري 1447 مسلم 83).
  2. موسم عظيم للمغفرة، قال صلى الله عليه وسلم: "من حج فلم يرفث، ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه" (البخاري 1449، مسلم 1350)، أي رجع خاليًا من الذنوب كأنه ولد لتوه.
  3. فرصة كبيرة للعتق من النار، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة" (مسلم 1348).
  4. أن جزاءه الجنة، قال صلى الله عليه وسلم: "الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" (البخاري 1683، مسلم 1349). وهذه الفضائل وغيرها إنما تكون لمن صدقت وصلحت نيته، وطهرت سريرته، وصحت متابعته لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

دليل المسلم الميسر

موقع دليل المسلم الميسر هو نسخة الكترونية من كتاب (دليل المسلم الميسر) وهو أحد مشاريع شركة الدليل المعاصر وتم إنتاجه بأكثر من ١٥ لغة وتم توفير المحتوى في عدد من القوالب الالكترونية المميزة.

الدليل المعاصر