بعد الموت

من‭ ‬يقوم‭ ‬بالتغسيل

  1. إذا وصى الميت أن يغسله فلان نُفذت وصيته .
  2. الذكور والإناث  دون السابعة، يجوز أن يغسل كلاً منهما الرجال أو النساء، وإن كان الأفضل أن يغسل الغلام الرجال، والجارية النساء.
  3. إن كان الميت فوق السابعة فلا يُغَسِّل الرجلَ إلا رجال  ولا المرأة إلا نساء.
  4. يجوز للزوج أن يغسل زوجته وللزوجة أن تغسل زوجها، وقد غسل علي بن أبي طالب فاطمة رضي الله عنهما.

وقالت عائشة رضي الله عنها: "لو استقبلتُ  من أمري ما استدبرتُ ما غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا نساؤه" (أبو داود 3141، ابن ماجه 1464).

تكفين‭ ‬الميت

تكفين الميت من الحقوق الواجبة له، على أهله  والمسلمين .

وتؤخذ نفقات التكفين من تركته إن كان له مال، فإن لم يكن قد ترك مالاً فتجب تكاليف الكفن على من تلزمهم نفقته في حال الحياة كأبيه وجده وابنه وابن ابنه، فإن لم يتيسر فعلى جماعة المسلمين الأغنياء.

صفة‭ ‬الكفن‭:‬

يكفي في الكفن الواجب ما يستر بدن الميت من الثياب الطاهرة  رجلاً  كان الميت أو امرأة.

ويستحب ما يلي:

  1. أن يكفن الرجل في ثلاثة أثواب بيض، كما كفن رسول الله، ويستحب للمرأة أن تكفن في خمسة أثواب زيادة في الستر لها.
  2. يستحب أن يكون لون الكفن أبيض  إن تيسر، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "البسوا من ثيابكم البياض، فإنها من خير ثيابكم، وكفنوا فيها موتاكم" (أبو داود 4061، الترمذي 994 وصححه، ابن ماجه 3566).
  3. يستحب تطييب الكفن بأنواع الطيب المباحة.
  4. ينبغي العناية بإتقان التكفين ولف الثياب على الميت عند رأسه وقدميه، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا كفن أحدكم أخاه فليحسن كفنه" (مسلم 943).

تنبغي العناية بإتقان الكفن وإحكامه

دليل المسلم الميسر

موقع دليل المسلم الميسر هو نسخة الكترونية من كتاب (دليل المسلم الميسر) وهو أحد مشاريع شركة الدليل المعاصر وتم إنتاجه بأكثر من ١٥ لغة وتم توفير المحتوى في عدد من القوالب الالكترونية المميزة.

الدليل المعاصر