بعد الموت

إذا ثبت الموت وفارقت الروح الجسد فيستحب فعل عدد من الأمور:

  1. إغماض عيني الميـت برفق إكرامًا له.
  2. الصبر وتمالك النفس وعدم الانسياق لرفع الصوت بالبكاء والنياحة، وتصبير أهل الميت وأقاربه، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أحد بناته لما مات وليدها بالصبر والاحتساب (البخاري 1284، مسلم 923).
  3. الدعاء له بالرحمة والمغفرة ولأهله بالصبر والسلوان.
    كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع أبي سلمة -وهو أحد الصحابة الكرام- عندما توفي، فقال: "إن الروح إذا قُبض تبعه البصر" ثم قال: "اللهم اغفر لأبي سلمة، وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين، واغفر لنا وله يا رب العالمين، وافسح له في قبره، ونور له فيه"(مسلم 920).
  4. الإسراع في تجهيز الميت وتغسيله والصلاة عليه ودفنه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "أسرعوا بالجنازة، فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه، وإن تكن غير ذلك فشر تضعونه عن رقابكم" (البخاري 1315، مسلم 944).
  5. إعانة أهل الميت ومساعدتهم بالقيام ببعض أعبائهم، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يُصنع الطعام لأهل ابن عمه جعفر بن أبي طالب لما قتل رضي الله عنه فقال صلى الله عليه وسلم: "اصنعوا لآل جعفر طعاما فإنه قد أتاهم أمر شغلهم" (أبو داود 3132، الترمذي 998 وصححه، ابن ماجه 1610).

يسن إغماض عيني الميت عند وفاته

غسل‭ ‬الميت

يجب غسل الميت قبل تكفينه ودفنه، ويقوم بالغسل أحد أهله أو أقاربه أو غيرهم من المسلمين، وقد غُسِّل النبي صلى الله عليه وسلم لما مات وهو الطاهر المطهر.

طريقة‭ ‬الغسل‭:‬

يكفي في غسل الميت أن يعمم جميع الجسد بالماء، وتزال منه النجاسة إن وجدت، مع العناية بستر عورته عند الغسل.

ويستحب أن تراعى الأمور التالية:

يعمم جسد الميت بالماء مع العناية بستر عورته

  1. أن تستر عورته ما بين سرته وركبته، وذلك بعد تجريده من ملابسه.
  2. أن يضع الغاسل قفازاً أو خرقة على يده، وهو يغسل عورة الميت.
  3. يبتدئ بإزالة الأذى والنجاسة عن الميت.
  4. ثم يغسل أعضاء الوضوء بالترتيب المشهور.
  5. ثم يغسل الرأس وبقية الجسد، ويستحب أن يغسله بالسدر (وهو ورق النبق)، أو بالصابون ثم يفيض عليه الماء بعد ذلك.
  6. يستحب أن  يغسل الشق الأيمن، ثم الأيسر.
  7. يستحب تكرار الغسل ثلاثاً  أو أكثر إن احتيج إلى ذلك، كما قال صلى الله عليه وسلم للنساء اللاتي كن يغسلن ابنته زينب رضي الله عنها: "اغسلنها ثلاثاً أو خمساً أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك" (البخاري 1195).
  8. يمكن وضع قماش وقطن ونحو ذلك في الدبر والقبل والأذنين والأنف والفم؛ حتى لا يخرج منه شيء من نجاسة أو دم.
  9. يستحب تطييب الميت أثناء غسله وبعد غسله، وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم اللاتي كن يغسلن ابنته زينب أن يجعلن في آخر غسلة كافوراً  (وهو نوع من الطيب) (البخاري 1195 ، مسلم 939).
يستحب غسل الميت بورق السدر المجفف والمخلوط بالماء، أو بأي صابون أو منظف لا يؤذي

دليل المسلم الميسر

موقع دليل المسلم الميسر هو نسخة الكترونية من كتاب (دليل المسلم الميسر) وهو أحد مشاريع شركة الدليل المعاصر وتم إنتاجه بأكثر من ١٥ لغة وتم توفير المحتوى في عدد من القوالب الالكترونية المميزة.

الدليل المعاصر