المفطرات

المفطرات

وهي الأمور التي يجب على الصائم الامتناع عنها لأنها تفسد الصيام. وهي كالتالي:

  1. الأكل والشرب

قال تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْل) (البقرة: 187).

ومن أكل أو شرب ناسياً؛ فصيامه صحيح ولا إثم عليه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه" (البخاري 1831، مسلم 1155).

  1. ما كان في معنى الأكل والشرب

وأمثلته:

  • المحاليل والإبر المغذية التي تصل إلى الجسم لتمده بما ينقصه من الأملاح والغذاء، فإنها تقوم مقام الأكل والشرب فتأخذ حكمها.
  • حَقن الدم للمريض؛ لأن الدم مغذٍ للجسم، فله حكم الطعام والشراب.
  • التدخين بأنواعه فإنه مفطر؛ لأنه يمد الجسم بالسموم عن طريق استنشاق الدخان.
  1. الجماع بإيلاج رأس الذكر في فرج المرأة، سواء أنزل الرجل المني أم لم ينزل.
  1.      إنزال المني باختياره بمباشرة، أو استمناء، ونحو ذلك.

أما الاحتلام الذي يحصل في النوم فليس بمفطر.

ويجوز للرجل تقبيل زوجته إذا كان قادراً على ضبط نفسه حتى لا يقع في الإفطار.

  1. التقيؤ عمداً

أما من خرج منه القيء بدون اختياره فلا شيء عليه، قال صلى الله عليه وسلم: "من ذرعه القيء وهو صائم فليس عليه قضاء، ومن استقاء فليقض" (الترمذي 720، أبو داود 2380).

  1. خروج دم الحيض والنفاس

فمتى ما وُجد دم الحيض أو النفاس في آخر جزء من النهار فقد أفطرت المرأة، أو كانت حائضاً فطهرت بعد طلوع الفجر لم يصح صومها، و تكون مفطرة ذلك اليوم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم" (البخاري 1850).

أما الدم الذي يخرج من المرأة بسبب مرض، وهو غير الحيض المعتاد أياماً محددة في الشهر وغير دم النفاس الذي يخرج بعد الولادة، فلا يمنع من الصيام.

يعتبر المغذي الذي يعطى للمريض بدل الأكل والشرب من مفسدات الصيام

‭ ‬من‭ ‬عذرهم‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬الصيام

رخص الله لأصنافٍ من الناس في الفطر في رمضان تخفيفاً ورحمة وتيسيراً لهم، وهم كالتالي:

  1. المريــض الذي يتضرر بالصوم، فيجوز له الفطر ويقضي ذلك بعد رمضان.
  2. العاجز عن الصوم لكبر أو مرض لا يرجى شفاؤه، فيجوز له الفطر ويُطعم عن كل يوم مسكيناً يعطيه ما مقداره كيلو ونصف من قوت البلد.
  3. الحائض والنفساء، يحرم عليهما الصيام ولا يصح منهما، وعليهما القضاء بعد رمضان  (انظر ص96).
  4. الحامل والمرضع، إذا خافتا الضرر على النفس أو على الولد أفطرتا وقضتا ذلك اليوم.
  5. المسافر أثناء سفره وإقامته المؤقتة لأقل من أربعة أيام، فيجوز له الفطر ويقضي ذلك بعد رمضان.

 قال تعالى: (وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّام أُخَرَ يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ) (البقرة: 185).

ما‭ ‬حكم‭ ‬من‭ ‬أفطر‭ ‬فـي‭ ‬رمضان؟

كل من أفطر بغير عذر فعليه التوبة إلى الله لارتكابه إثماً عظيماً وعصيانه لأمر الخالق سبحانه وتعالى، ويلزمه قضاء ذلك اليوم فقط، إلا من أفطر بالجماع، فإنه يقضي ذلك اليوم، وعليه مع ذلك كفارة لتلك المعصية بإعتاق رقبة، أي بشراء رقيق مسلم وإعتاقه، والإسلام يؤكد على أهمية تحرير الإنسان من الرق والعبودية في كل مناسبة، وإذا لم يوجد ذلك كما هو الحال اليوم فيصوم شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فيطعم ستين مسكينًا.

صيام‭ ‬التطوع

فرض الله صيام شهر واحد في السنة، ولكنه رغب بصيام أيام أخرى لمن وجد في نفسه القدرة والرغبة في ذلك ابتغاء زيادة الأجر والمثوبة،ومن تلك الأيام:

  1. يوم عاشوراء ويوم قبله أو بعده، ويوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم الشهر الأول في التقويم الإسلامي، وهو اليوم الذي نجَّى الله فيه نبي الله موسى من فرعون وأغرق فرعون ومن معه، فيصومه المسلم شكراً لله على نجاة موسى واتباعاً لرسولنا صلى الله عليه وسلم لما صامه وقال: "صوموا قبله يومًا أو بعده يومًا" (أحمد 2154)، ولما سئل صلى الله عليه وسلم عن صيامه قال: "يكفر السنة الماضية" (مسلم 1162).
  2. يوم عرفة، وهو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، الشهر الثاني عشر من التقويم الإسلامي، وهذا اليوم يجتمع فيه حجاج بيت الله في عرفة فيدعون الله عز وجل ويبتهلون إليه، وهو من أفضل أيام العام،ويشرع لغير الحجاج صيامه، ولما سُئل صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة قال: "يكفر السنة الماضية والباقية" (مسلم 1162).
  3. ستة أيام من شوال، وشوال هو الشهر العاشر، قال صلى الله عليه وسلم: "من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر" (مسلم 1164). 
  4. صيام ثلاثة أيام من كل شهر، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت: صوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، ونوم على وتر" (البخاري 1178، مسلم 721).

دليل المسلم الميسر

موقع دليل المسلم الميسر هو نسخة الكترونية من كتاب (دليل المسلم الميسر) وهو أحد مشاريع شركة الدليل المعاصر وتم إنتاجه بأكثر من ١٥ لغة وتم توفير المحتوى في عدد من القوالب الالكترونية المميزة.

الدليل المعاصر