ما حقيقة العبادة؟

العبادة هي: الطاعة المطلَقة مع المحبة والتعظيم والخضوع، وهي حقّ الله على عباده، يختصّ بها وحده دون سواه ، وتشمل كل ما يحبّه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال التي أمر بها وندب الناس إليها، سواء أكانت من الأعمال الظاهرة كالصلاة والزكاة والحج، أم من الأعمال الباطنة مثل ذكرالله بالقلب والخوف منه، والتوكل عليه، والاستعانة به، وغير ذلك. 

(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ • مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ  إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) (الذاريات: 56-57).

تنوع‭ ‬العبادات

من رحمة الله بعباده أن نوّع لهم العبادات، فمنها:

عبادات قلبية: كحب الله، والخوف منه، والتوكل عليه، وهي أجل العبادات وأفضلها.

عبادات بدنية: منها ما يختص باللسان، كذكر الله، وقراءة القرآن، والقول الحسن الجميل. ومنها ما يختص ببقية الجوارح، كالوضوء، والصوم، والصلاة، وإماطة الأذى عن الطريق.

عبادات مالية: كالزكاة، والصدقة، والإنفاق في مجالات الخير.

ومنها ما يجمع ذلك كله، كالحج والعمرة.

وكما تتنوع هذه العبادات فالناس أيضًا يتنوعون في ميولهم وقدراتهم، فمنهم من يجد نشاطًا وجدًّا في عبادة أكثر من غيرها، فربما حُبّب لأحدهم الإحسان إلى الناس، وآخر يُسِّر له الازدياد من صيام النفل، وثالث تعلق قلبه بقراءة القرآن وحفظه.

وقد قال صلى الله عليه وسلم: "فمن كان من أهل الصلاة دعي (أي: إلى دخول الجنة) من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان". قال أبو بكر: يا رسول الله، هل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نعم، وأرجو أن تكون منهم". (البخاري: 1798 ، مسلم: 1027).

العبادة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬مجالات‭ ‬الحياة‭:‬

العبادة شاملة لكل تصرفات المؤمن إذا نوى بها التقرب إلى الله تعالى، فليست العبادة في الإسلام قاصرة على الشعائر المعروفة كالصلاة والصيام ونحوهما، بل جميع الأعمال النافعة مع النية الصالحة والقصد الصحيح تصير عبادات يثاب عليها، فلو أكل المسلم أو شرب أو نام بقصد التقوّي على طاعة الله تعالى؛ فإنه يثاب على ذلك. 

ولهذا يعيش المسلم حياته كلها لله، فهو يأكل ليتقوى على طاعة الله فيكون أكله بهذا القصد عبادة، وينكح ليعف نفسه عن الحرام فيكون نكاحه عبادة، وبمثل هذا القصد تكون تجارته ووظيفته وكسبه للمال عبادة، وتحصيله للعلم والشهادة وبحثه واكتشافه واختراعه عبادة، ورعاية المرأة لزوجها وأولادها وبيتها عبادة، وهكذا كل مجالات الحياة وأعمالها وشؤونها النافعة مادام ذلك كله مقترناً بالنية الصالحة والقصد الحسن. 

من رحمة الله بعباده أن نوع لهم في العبادات ليستغل الجميع قدراتهم وميولهم في أبواب الخير.

العبادة‭ ‬هي‭ ‬الحكمة‭ ‬من‭ ‬الخلق‭:‬

قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ • مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ • إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) (الذاريات: 56-58).

فأخبر سبحانه أن الحكمة من خلق الجن والإنس هي قيامهم بعبادة الله، والله تعالى غني عن عبادتهم، وإنما هم المحتاجون إلى عبادته، لفقرهم إلى الله تعالى. 

وإذا أهمل الإنسان ذلك الهدف وانغمس في ملذات الدنيا بدون تذكر للحكمة الربانية من وجوده؛ تحول لمخلوق لا مزية له عن بقية مخلوقات هذا الكوكب، فالحيوانات تأكل وتلهو أيضاً وإن كانت لا تحاسب في الآخرة بخلاف الإنسان، وقد قال تعالى: (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ) (محمد: 13). فقد شابهوا الحيوانات في أفعالها وأهدافها، إلا أنهم سيلقون جزاءهم على ذلك؛ لأن لهم عقولاً يفهمون ويدركون بها بخلاف تلك الحيوانات التي لا تعقل.

دليل المسلم الميسر

موقع دليل المسلم الميسر هو نسخة الكترونية من كتاب (دليل المسلم الميسر) وهو أحد مشاريع شركة الدليل المعاصر وتم إنتاجه بأكثر من ١٥ لغة وتم توفير المحتوى في عدد من القوالب الالكترونية المميزة.

الدليل المعاصر