You are here

اللباس في الإسلام

لباس المؤمن ينبغـي أن يكون جميلاً ونظيفاً، خاصة في علاقته مع الناس وأدائه للصلاة، كما قال الله تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِد) (الأعراف: 31).

 وقد شرع الله للإنسان أن يتجمل في لباسه ومظهره؛ لأن ذلك من التحديث بنعم الله، قال تعالى: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) (الأعراف: 32).

يحقق‭ ‬اللباس‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الحاجات‭:‬

  1. يستر عن الأنظار أعضاء مخصوصة في جسم الإنسان بمقتضى عاطفة الحياء الفطرية عند الناس، كما قال تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ) (الأعراف: 26).
  2. يحفظ جسم الإنسان من الحر والبرد والضرر، فالبرد والحر من تقلبات الجو، والضرر من الاعتداء على جسم الإنسان، قال تعالى في صفة اللباس: (وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُون) (النحل: 81).   
  3. التجمل‭ ‬به‭ ‬وإظهار‭ ‬نعمة‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬الإنسان،‭ ‬قال صلى الله عليه وسلم: ( إن الله جميل يحب الجمال)    

الأصل‭ ‬في‭ ‬اللباس

لم يحدد الإسلام نوعاً خاصاً من اللباس، والأولى موافقة لباس أهل البلد في لباسهم المباح.

الإسلام دين الفطرة، ولم يشرع للناس في شؤون حياتهم إلا ما يتفق مع الفطرة السليمة وصريح المعقول والمنطق العام.

والأصل‭ ‬في‭ ‬لباس‭ ‬المسلم‭ ‬وزينته‭ ‬الإباحة‭:‬

فالإسلام لم يقرر للناس نوعاً خاصاً من اللباس، بل أقر شرعية كل لباس ما دام يؤدي الدور المطلوب منه بدون اعتداء ولا تجاوز.

 ورسول الله صلى الله عليه وسلم لبس الألبسة التي كانت موجودة في زمانه، و لم يأمر بلباس محدد ولم ينه عن لباس محدد، وإنما نهى عن صفات محددة في اللباس، فالأصل في المعاملات ومنها اللباس هو الإباحة فلا تحريم إلا بدليل، وهذا بعكس العبادات التي الأصل فيها هو التوقيف فلا شرع إلا بنص.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "كلوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة" (النسائي 2559).

دليل المسلم الميسر

موقع دليل المسلم الميسر هو نسخة الكترونية من كتاب (دليل المسلم الميسر) وهو أحد مشاريع شركة الدليل المعاصر وتم إنتاجه بأكثر من ١٥ لغة وتم توفير المحتوى في عدد من القوالب الالكترونية المميزة.

الدليل المعاصر